الرئيسية | Uncategorized | جمعية ”المرأة في اتصال” تطلق إذاعة ”صوت المرأة” عبر الإنترنت

جمعية ”المرأة في اتصال” تطلق إذاعة ”صوت المرأة” عبر الإنترنت

أطلقت الجمعية الوطنية ”المرأة في اتصال” وسيلة إعلامية جديدة إضافة لما يصدر عن مركز دراساته امن دوريات ومنشورات بحوث ودراسات، فلقد خصت الجمعية هذه المرة المرأة الجزائرية لإذاعة إلكترونية أطلق عليها تسمية ”صوت المرأة”، باعتبارها منبرا لإيصال صوت المرأة الجزائرية على المستوى الوطني والعالمي ولتوحيده مع باقي أصوات النساء في شتى بقاع المعمورة.
تهدف الجمعية من خلال مبادرتها هذه مع نهاية مارس الماضي إلى التواصل المباشر مع النساء والدخول إلى عالمهن ومحيطهن الاجتماعي. وتبث هذه الإذاعة عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالجمعية ، الذي اعتادت أن تقدم من خلاله للمرأة الجزائرية كلما تحتاج معرفته من تطورات حاصلة في مجال، تطور القوانين و كذا البحوث والدراسات المتعلقة بها، يشرف عليها مركز البحوث والدراسات التابع لها.
لحرش: ” الإذاعة ستعتمد حيادية التناول لضمان مسلك إعلامي نظيف”
وقالت نفيسة لحرش عضوة جمعية المرأة في اتصال عن هذه المبادرة، في تسجيل بمناسبة إطلاق الإذاعة، ”صوت المرأة أو راديو نت هو صوت الاعتراف بالمرأة كمواطنة كاملة الحقوق، امرأة الدستور الجزائري، امرأة المستقبل الذي تصبو إليه جمعية المرأة في اتصال، وكل الراغبين في التغيير والتطور”.
وأوضحت بأن صوت المرأة، هي إذاعة إلكترونية من إنتاج جمعية المرأة في اتصال تبث على موقع الجمعية، وأنها لن تختلف في منتوجها الإعلامي عن منتوج الإذاعات العامة المعروفة، إلا أنها تمتاز بخصوصيتها بما تقترحه من منتوج إعلامي يهتم بانشغالات المرأة سياسيا ثقافيا صحيا واجتماعيا وتلتقي فيه تطلعات النساء المختلفة مع طرح مسؤول يعتمد علمية المنهج وصدقية النضال، وجذرية التغيير، وتنوير الفكر والعقل، ثقافية المعطيات، وحيادية التقارير”.
وأشارت لحرش في نفس التسجيل، إلى أن هذه الإذاعة ستعتمد حيادية التناول لضمان مسلك إعلامي نظيف يؤسس لمطلبية في الحقوق وتدعيم المساواة اللامشروطة بين الجنسين، والمشاركة الفعلية للمرأة في مجال التنمية الوطنية الشاملة وحرية التعبير، وتمهد لترقية تطلعات المرأة الجزائرية بنبذ الصورة النمطية المنقولة”.
الموقع متوفر باللغتين العربية والفرنسية
إذاعة ”صوت المرأة” تعد إذن وسيلة الإعلام الرئيسية للجمعية الوطنية ”المرأة في الاتصال”. وقد تم تصوّرها كأداة اتصال قوية لها قدرة كبيرة على التفاعل من خلال منتديات النقاش. ويتوفر موقع راديو الواب باللغتين الفرنسية والعربية حتى يكون في متناول جمهور واسع. ويعالج ”صوت المرأة” وضع المرأة في مختلف المجالات التي لا تزال فيها المساواة غير قائمة.
وبفضل الأنشطة التي تشجع عليها وتنظمها من خلال موقعها على شبكة الانترنت www.femmesencommunication.org تساعد جمعية ” المرأة في اتصال” على التبادل الحر للأفكار والآراء حول حقوق الإنسان بصفة عامة، وحقوق المرأة بصفة خاصة. و من بين أهدافها الأساسية، تشجيع التفكير حول وضع المرأة وتكافؤ الفرص وجعله في متناول جميع الفئات الاجتماعية الفاعلة كالطلبة والأكاديميون والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام وصانعو القرار. ويمكن تلخيص أهدافها الأخرى في، إبراز مختلف عناصر النقاش وتثمينها، وجعلها محورا للتشاور والمناقشة على الموقع تنظيم نقاش حول حقوق المرأة، يضع مبدأ المساواة في صميم العملية الديمقراطية.تمكين النساء من التحكم في وسائل الإعلام على الانترنت استخدام التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال لصالح النساء حتى تكون أدوات بناء علاقة وإعلام ونقاش.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره. الكاتب : ثرية مسعودة نشر في الحوار يوم 31 – 05 – 2010

 هذا الموقع ممول من طرف الوكالة الفرنسية لتطوير الاعلام  CFI والاتحاد الاروبي وشركائهم

عن جمعية المرأة في اتصال

تأسست الجمعية الوطنية للمرأة و الإتصالات في آذار/ مارس 1995 في الجزائر العاصمة. مهامها الرئيسية هي: إبلاغ الجمهور عن حالة ووضع المرأة فيما يتعلق بمطالب المساواة؛ جعل مؤهلات المرأة ومهاراتها واضحة؛ محاربة التهميش الاجتماعي وانخفاض تمثيل المرأة في هيئات صنع القرار؛ سياسة المساواة بين الجنسين ؛ تنظيم ضغط لممارسة مواطنة المرأة الكاملة وشجب التمييز والعنف ضد المرأة على جميع المستويات. وتركز الجمعية على التمكن من التكنولوجيات الجديدة للمعلومات باعتبارها أداة اتصال رئيسية في أنشطتها، وذلك بهدف تشجيع تعبير الإناث في جميع أشكاله.

شاهد أيضاً

The Secrets Of Rich And Famous Writers

Don’t act so surprised, Your Highness. You weren’t on any mercy mission this time. Several …

تعليق واحد

  1. Hi, this is a comment.
    To get started with moderating, editing, and deleting comments, please visit the Comments screen in the dashboard.
    Commenter avatars come from Gravatar.

اترك تعليقاً